الأحد، 23 مايو، 2010

عودة الرقابة الامنية القبلية على الصحف ..(3) ضباط أمن يغيبون (اجراس الحرية)


عودة الرقابة الامنية القبلية على الصحف ..(3) ضباط أمن يغيبون (اجراس الحرية)



تفاجئ صحافيو (أجراس الحرية) فى وقت متأخر من ليل الامس بـ(3) من ضباط جهاز الامن يدخلون الصحيفة لمراجعتها قبول مثولها للطبع ، لتعود بذلك الرقابة القبلية من قبل جهاز الامن على الصحف والتى كان قد تم رفعها اثر ضغوط من الصحفيين الديمقراطيين اواخر العام الماضى بعداستمرارها زهاء العامين.

وتسبب الضباط الثلاثة فى منع الصحيفة من الصدور اليوم الخميس بعد ان قاموا بنزع (6) صفحات تحتوى تقارير صحفية واعمدة ومقالات الامر الذى تعذر معه صدور الصحيفة ، وقال محررو الصحيفة انهم ادركوا لحظة مثول الضباط الثلاثة ان هناك امرا بتعطيل الصحيفة ، وأقتصرت الرقابة أمس على صحيفتى (اجراس الحرية والصحافة).

واحتج ضباط الامن بشدة على قيام الصحيفة بإيراد شعار صحيفة (رأى الشعب) التى تعرضت للمصادرة ليل السبت الماضى الى جوار شعار (اجراس الحرية) فى صدر الصفحة الاولى فى خطوة اعتبرت تضامنا مع الصحيفة ضد الاجراءات القمعية لجهاز الامن ، فيما كان صحفي (اجراس الحرية) قد عرضوا أمس على رصفائهم فى (رأى الشعب) المعطلة الذين لم يتم اعتقالهم الانضمام الى فريق المحررين بالصحيفة لمواصلة العمل المشترك لحين الصدور.


وقررت ادارة الصحيفة تبنى خطوات تصعيدية ضد العودة الانتقائية للرقابة الامنية ، على ان يأخذ شكل الاحتجاج مسارات سياسية وقانونية ، وينتظر ان يعقد مؤتمر صحفى فى الواحدة من ظهر اليوم بمشاركة ناشطون فى مجالات الحريات الصحفية والحقوق المدنية وقادة سياسيون.