الأحد، 23 مايو، 2010

صحيفتان تخضعان للرقابة في السودان بعد اغلاق صحيفة للمعارضة

صحيفتان تخضعان للرقابة في السودان بعد اغلاق صحيفة للمعارضة
الخرطوم (رويترز) - فرضت المخابرات السودانية رقابة مباشرة على صحيفتين يوم الاربعاء في خطوة قال صحفيون انها اهانة لحرية الصحافة وذلك بعد يوم من اغلاق صحيفة للمعارضة واعتقال محررين كبار بها.

وينص دستور السودان على حرية الصحافة لكن قانونا للامن القومي وتشريعات أخرى تمنح السلطات صلاحيات واسعة لتقييد الصحافة. وشهد السودان منذ شهر اجراء انتخابات عامة قاطعتها المعارضة.

وقالت صحيفة أجراس الحرية المتحالفة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان التي وقعت معاهدة سلام بين الشمال والجنوب في عام 2005 ان رقباء من اجهزة المخابرات حذفوا نصف محتويات الصحيفة.

وقال فايز السليك القائم باعمال رئيس تحرير الصحيفة "لا يمكن ان يصدر عدد من صحيفتنا غدا لانهم أزالوا ست صفحات والصحيفة 12 صفحة."


وتقول الصحيفة انها تواجه ايضا خمس دعاوى في المحاكم أقامتها اجهزة المخابرات والجيش والشرطة.

وقالت صحيفة الصحافة المستقلة انها كانت ايضا هدفا للرقابة مساء اليوم الاربعاء. وقال رئيس تحريرها النور أحمد النور لرويترز ان ثلاث صفحات كاملة أزيلت ومقالات اخرى.

واضاف قوله "لا ادري سببا لهذا. نحن صحيفة مستقلة وموضوعية ونتوقع ان يعاملونا بطريقة موضوعية."


ولم يمكن على الفور الوصول الى المخابرات السودانية لسؤالهم التعقيب. وفي غارة في منتصف الليل أغلقت صحيفة رأي الشعب يوم السبت واعتقل ثلاثة من كبار محرريها وصودرت مقتنيات لها.