الأحد، 5 يوليو، 2009

كلمتى للتاريخ



كلمتى للتاريخ
منعت الرقابة الامنية نشره
د.زهير السراج

* للمرة الألف أحذر بأن البلد على حافة الهاوية وربما تنهار اليوم أو غداً اذا لم يتخل البعض عن اللامبالاة التي يتعاملون بها مع الاوضاع، وإذا لم يترك البعض الانانية والمطامع الشخصية، ويقدمون التنازلات من اجل المصلحة العامة، وإذا لم يتقيد البعض بالمباديء الاخلاقية في ادارة الصراع، واذا لم يدرك البعض ان النار التي يحاولون اشعالها، سيكون هم أول من يحترق بها.. واذا لم يتصد المثقفون والمتعلمون داخل السودان وخارجه لمسؤولياتهم الوطنية، ويوحدوا صفوفهم لمقاومة الفساد والاحباط.. واذا لم يجد عامة الناس من يفتح بصائرهم وعقولهم وقلوبهم على ما يحاك ضد البلد.. ويستنهض هممهم وعزائمهم ويقودهم لحماية وطنهم والدفاع عن حقوقهم!!

* صراع حاد وعنيف، لا تحكمه اخلاق ولا آداب ولا مناهج فلسفية ولا فكرية ولا سياسية ولا أي نوع من القواعد غير شهوة السلطة والثروة، يدور بين الكافة.. داخل الحزب الحاكم، وبينه وبين شريكه في الحكم، وبين الحالمين بالدخول الى الحكم، وبين هؤلاء وبعضهم البعض.. وبين هولاء وغيرهم.. وبين السياسيين، حتى في الشلة الواحدة، وليس الحزب الواحد، وبين المهنيين في التخصص الواحد، وبينهم وبين التخصصات الاخرى، وبينهم وبين غيرهم من المهنيين، وبين التجار، وبين التجار وغيرهم.. وبين الطلاب.. وبين الرياضيين، وبين المواطنين في الحي الواحد، وبينهم وبين السلطات المحلية، وبين سلطة محلية واخرى، وبين السلطات المحلية والمركزية، وبين القبائل، وداخل القبيلة الواحدة.. ولم تسلم حتى الجهات الحساسة !!

* قوى المجتمع المدنى تتآكل وتتشرذم والاحزاب تتشرذم والحكومة تتشرذم، والمفاسد والامراض تتفشى، والجميع يفتى فى ما لا يعرف .. ودعاة الفتنة يتطاولون في البنيان، ويرتفع صوتهم فوق صوت الجميع، ويستعدون الآن لمعركة.. يشعلونها، ويتوهمون انهم سيتفرجون عليها من البنيات الشاهقة، ويكونون بمنأى عنها، وإذا لم نستيقظ من سباتنا العميق ونتخلى عن سلبيتنا ونعمل يدا واحدة من أجل بلدنا، سنجد أنفسنا جميعا فى النار !!

* يجب ان ندرك ان البلد في خطر، وقد لاحت في الافق ملامح فترة سياسية حرجة جدا، تعقبها أو تتخللها فوضى عارمة.. ليس فقط في أماكن الحروب والنزاعات المسلحة.. بل في كل مكان.. وستكون الكلمة العليا لمن بيده السلاح، والمنظر الذي سيألفه الناس.. هو انهار الدماء التي ستسيل في الشوارع، وأوصال الاطفال التي ستتمزق بالاجسام أو
العربات المفخخة، فإلى متى سنتفرج ونترك بلادنا تتمزق، وشعبنا يموت ؟!
drzoheirali@yahoo.com
مناظير - صحيفة السوداني - العدد رقم: - 2009-05-26