الأربعاء، 10 يونيو، 2009

من أول وجديد .. (مقال لم ينشر) !



الفاتح يوسف جبرا


أمس الاول طالع المواطنون كشف (تنقلات السادة الوزراء) ، لابد أن متخذى القرار قد أنفقوا كثيرا من الوقت والجهد ليقوموا بوضع (التوليفه) النهائية التى جاءت بها تلك التنقلات التى دأبت الحكومة على إجرائها بين الحين والآخر منفقة فى ذلك بعض الجهد والوقت و(المساحات الخبرية) على صفحات الصحف والأثير ، ولان (العبدلله) مقتنع تماما إلى أن المسألة غير محتاجه و(مش بدها) كما يقول إخواننا (الشوام) فقد تفتق ذهنى عن إقتراح بسيط يعفي أولى الأمر عن مسألة الجهد دى ويقوم بحسم المسألة بدون أى (تعب) أو إهدار وقت يحتاج إليه (الوطن) من أجل بلوغ ذرى المجد !!والإقتراح وما فيهو هو ان تضع (الحكومة) جدولاً دائرياً (سنويا) على مدى (الثلاثين سنة القادمة) يتم بموجبه (تنقل) الوزراء فيه (أتوماتيكياً) يعنى وزير (الزراعه) السنة الجايه يمشى وزير (داخليه) والسنة اللى بعدها وزير (خارجية) واللى بعدها وزير ( ثقافة) وهكذا على أن يذهب وزير (الثقافة) إلى (الخارجية) والسنة اللى بعديها وزير (داخلية) واللى بعديها وزير (إعلام) وهكذا .. ولا غبار أن يرتاح الوزير بعد تنقله عبر كل (تلاته وزارات) وياخد ليهو (إستراحة محارب) إسبوعين تلاته يرتاح فيها من (وعثاء السفر) ، ولا شك أن وضع هذا (البرنامج الأتوماتيكى) له من الفوائد التى تجنيها الدولة والمواطن على حد سوا الكثير على الأقل فإن الوزير الفلانى ح يكون عارف روحو (فى السنة الفلانية) ح يكون وزير شنو!! وعلاوة على عدم إهدار الوقت فى التشاور و(التناصح) والتحنيس واللازم منو وإصدار المراسيم عند كل تعديل ففى هذا البرنامج يتم إصدار (مرسوم واحد) فى بداية البرنامج يحدد لكل وزير (جدول بإسم الوزارة التى سوف يعتليها فى بداية كل عام خلال الثلاثين سنة القادمة) .ومن إيجابيات هذا البرنامج أنه سوف يتيح (للوزراء الأماجد) التنقل بين كل بقاع الدنيا والأخذ من تجاربها مما سوف يكون له بالغ الأثر فى إثراء تجربتهم فالمسئول عن وزارة (الصناعة) لابد أنه سوف يقوم بزيارة البلاد الصناعية كاليابان والصين وسينغافورة ولكن بعد توليه فى العام التالى لزمام وزارة الطاقه فسوف يشمل جدول زياراته أمريكا وكندا وفنزويلا وكافة الدول المصدرة للبترول أما عند تقلده (للحج والأوقاف) فهو بلا شك إلى (البيت الحرام) سائر وبإسرته معتمر !!ولعل من أبرز فوائد هذا التنقل الأوتوماتيكى هو قلة الأخطاء التى يرتكبها الوزير وهو يضطلع بمهام الوزارة المعنية (فى سنة واحدة) إذ انها بلا شك سوف تكون أقل كثيرا ما إذا كان وزيراً لتلك الوزارة لأعوام طويلة ..يعنى كل وزير ممكن (يجلط) جلطه جلطتين تلاته فى السنة ومفيش حد يحس بيهم لحدت ما يروح يمسك الوزارة التانية !!ومن أبرز فوائد ومميزات هذا البرنامج الأتوماتيكى لتنقل السادة الوزراء هو إتاحة الفرصة كاملة لمعرفة فى أى وزارة يجد السيد الوزير نفسو … فالوزير بلا شك (بشر) .. والبشر لديهم ميول ومواهب ومقدرات لا يمكن التعرف عليها إلا عن طريق (الممارسة) الشئ الذى يقوم به هذا البرنامج (الأتوماتيكى) فبعد أن يقوم (السيد الوزير) باللف على جميع الوزارات (التلاتين) يمكن أن يحدد (لقى نفسو فى ياتو وزارة) ويقول :- بس خلاص … انا لقيت نفسى فى (المالية) دى !!ولأن إنتقال الوزير (لدينا) يواكبة إنتقال لكل (الطاقم المساعد) لديه إبتداء من (السائقين) مروراً (بالسكرتارية) وإنتهاء بمدراء المكاتب فإن هذا البرنامج الأتوماتيكى من شأنه إنعاش سوق (الأثاث) فسكرتارية وزير (الخارجية) ستعمل فوراً على تغيير ألوان مكتب (سكرتارية وزير النقل) فور إنتقالها إليه لأن (أثاث النقل) ياعينى إندونيسى بينما هى تموت فى (الإيطالى) !!كما أن مدير مكتب (وزير الغابات) الذى غادر ليتولى وزارة (السياحه) سوف يقوم فور إنتقاله للوزارة الجديده بتغيير العربة (الكامرى الزرقاء) موديل السنة التى كانت مخصصة لمدير مكتب وزير السياحه بأخرى (بيضاء)لأن سعادتو ما بحبش (اللون الأزرق) لأنو ما لون سياحى وكدا !!بعد أن تكتمل دورة البرنامج بعد (تلاتين سنة) هى عدد الوزارات التى قام الوزراء باللف عليها يتم إصدار قرار بجعل ذلك اليوم (عطلة رسمية) تسمى عطلة إنتهاء (البرنامج الأتـوماتيكى لتنقلات الوزراء) ويقام على شرف ذلك غحتفال ضخم يتم فيها تكريم الوزراء على أنجازاتهم إبان توليهم لتلك الوزارات ومنح كل وزير (تلاتين) نجمة ( إنجاز) هى عدد الوزارات التى تولاها إبان برنامج التنقلات الأتوماتيكى …. ثم يعلن فى نهاية الحفل بداية (الدورة التانية من البرنامج) ………….. تاااانى من أول وجديد !!!