الأربعاء، 10 يونيو، 2009

الغارة الاسرائلية .. الصحافة آخر من تعلم !! (نزعته الرقابة الامنية)



الغارة الاسرائلية .. الصحافة آخر من تعلم !! (نزعته الرقابة الامنية)
كمال الصادق


طائرات اسرائيلية مقاتلة تدعمها طائرات بلا طيار وسفن وطائرات هليكوبتر هاجمت في يناير الماضي قافلة شاحنات مألفة من 23 شاحنة داخل السودان بزعم ان هذه الشاحنات كانت تحمل صواريخ ايرانية الى حركة حماس وادات الغارة الى مقتل ما يصل الى 40 شخصاورغم ان هذه الغارة التي حدث في يناير الماضي اي قبل ثلاثة اشهرالا ان الحكومة سكتت عن ذلك وقتها ولم تتحدث عن هذا الامر مطلقا وهو امر مثير للاستغراب والاسئلة ان تمضى كل هذه الاشهر دون ان يفتح الله على المسؤولين بكلمة ليقولوا لنا ما الذي حدث؟ ليفاجأ السودانيين بالمعلومات حول هذه الغارة الجوية التي انطلقت من اسرائيل كاملة في وسائل الاعلام العالمية وبتفاصيلها
وذلك بعد اضطراب حدث في المعلومات من قبل المسؤولين في الحكومة حيث اتهمت في البدء امريكا وعدلت لاحقا بعد ان كشفت وسائل الاعلام العالمية تفاصيل دقيقة عن الغارة ونفت امريكا اي صلة لها بتلك العملية وهذا ايضا مثير للغرابة والعجب والتساؤل
لقد كشفت مجلة التايم بالامس المزيد من تفاصيل تلك الغارة وقالت التايم ان طائرات قاذفة مقاتلة من طراز اف 16 شنت غارتين على القافلة في حين وفرت طائرات مقاتلة من طراز اف 15 غطاء كما كانت طائرات هليكوبتر تابعة للبحرية جاهزة لانقاذ اي طيارين غارقين. ونقلت التايم عن مصادر امنينة اسرائلية انه تم ايضا استخدام طائرات صهريج لاعادة التزود بالوقود في الجو.وبعد اول غارة ارسلت طائرات بلا طيار صورا تظهر عدم اصابة بعض الشاحنات وقامت طائرات اف 16 بالاغارة من جديد
المثير للاستغراب والتعجب ان تخرج المعلومات عن هذه الغارة من وزير الدولة لوزارة النقل وليس من وزارة الخارجية او الدفاع وان هذا الخبر نفسه لم يذهب لوسائل الاعلام المحلية وانما كان في قناة الجزيرة الفضائية ليتلقى المواطن السوداني واعلامه اخبار الضربة التي وقعت في يناير الماضي عبر وسائل الاعلام الخارجية وان يتتبع تفاصيلها من الخارج ايضا .!!! في مقابل غياب كامل للمعلومات من الحكومة
لو كنت مكان وزراء الدفاع والداخلية والخارجية لقدمت استقالتى ولو كنت مكان مؤسسة الرئاسة لفتحت تحقيقا حول هذا الامر ولماذا سكتت الاجهزة الحكومية عن هذا الضربة وقتها لتصحو بعد اشهر على وقائعها في وسائل الاعلام العالمية وتضطرب الخارجية وتتهم امريكا وتعدل من بعد لتقول اسرائيل ولكن دون ان توضح لنا ايضا كيف وصلت الطائرات الاسرائلية لشرق السودان وعبر اي مجال جوى؟؟؟؟ وماذا عن الاتهام للقافلة بانها كانت تحمل اسلحة لحماس واذا كان هذا الاتهام الذي نفته الحكومة (افتراضا ) صحيحا كيف كانت ستصل الاسلحة الى اسرائل ؟؟؟
المطلوب تحقيق شامل