السبت، 13 يونيو، 2009

صدى الاجراس.. نزعته الرقابة الامنية

صدى الاجراس.. نزعته الرقابة الامنية
عبد المنعم سليمان
افرد مساحة اليوم للدكتور امجد فريد الطيب اسال دائما لماذا نبقى هنا و الي متى ؟ اقول : نحن جيل محمل باوزار الخطيئة التي لم يرتكبها ... و مثقل بالام الحياة التي لا يعيش تفاصيلها لكنه يراها لدى الاخرين... فتباً لثورة الاتصالات و تكنولوجيا الشبكات. في الميدان الشرقي للجامعة الكبرى كانا يجلسان... و اخذتهما نشوة الحب فتصور هو تحت تأثير التيستيرون انهما يمتلكان العالم ... و كاد يصيح كما بطل تايتنيك : “I am the king of the world” لكنها جفلت و اخبرته أن العدو امامهم و البحر من خلفهم فقال : و انا أختطفتني فضيحة...نحن لا نعيش هنا ... فقد اخبرنا اباؤنا و الطاعنون في السن ، انهم قبل اعوام زادت عن العشرين بستة كانو يعيشون هنا في مدينة يتغنى الناس بجمالها ليلاً ... و لا احد يموت من الجوع في ازقتها الخلفية ... التي لم تكن قد وجدت بعد.فأين نحن اذن؟؟؟و جيلي تزداد حيرته عندما يرى سكان الجار يفخرون بالسد العالي و نحن نعرض عن السد جنوبه ... لكن الطاهر وطار يخبرنا أن " الشهداء يعودون" فنلقم حيرتنا حجر الكهرباء...سارحل ... الي أين،كل دروبك سدت ... و المنافي لم تعد تطلب المزيد من موزعي الصحف... فالناس هناك اصبحو يقرأونها على صفحات الانترنتالمسيار... اصطلاحاً هو : نوع من انواع الزواج ينتج لجيلي الزوجة المثالية... جميلة ، ليست لها مطالب مادية ، و تقيم في بيت أخر ...صحيت من نومي فزعاً ... فقد رأيت كابوساً شاهدت فيه نفسي ...كما نفسي تماماًالاحباط العاشر محبط جداً ... لذلك سيغادر صامتاًاو أقلLife is always elsewhere, when you can’t grasp the meaning of life.