الأربعاء، 10 يونيو، 2009

الأحباش والهيبة الغائبة ...!!(نزعته الرقابة الامنية)



الأحباش والهيبة الغائبة ...!!(نزعته الرقابة الامنية)
ياي جوزيف

حملات التجميع والقاء القبض على الجاليات الإثيوبية والإرتيرية في الخرطوم بسبب عدم امتلاكهم لـ (إقامات شرعية) تسمح لهم بمزاولة العمل والإقامة في السودان هي حملات تنسب لـ (الداخلية) إلا أنّها تفتقد المنهجية وخاصة عند التعامل مع (النسوة) الإثيوبيات أو الإرتيريات على وجه التحديد من أنهن يمارسن الرذيلة ويشكلن عائقا اجتماعياً في المجتمع السوداني وهذه التهمة غير واقعية وينقصها الدليل والإسناد أو حتى المنطق وصوت العقل.. عموما(الأحباش) هم قوميات متعددة الأعراق والطقوس وتكاد تكون (راديكالية) في تهذيب وضبط سلوكيات النساء أكثر من أي تقاليد معروفة في محيطنا الإفريقي والعربي، ولم تنزل آيات سماوية تتحدث عن شرهم أو نفاقهم أو رجسهم أو كفرهم بل (هم) أحفاد أرض (قيون) التي عرفها التاريخ الإنساني الأزلي والمعاصر بـ (موطن الإنسان الأول)، لكن أصحاب (الكشات) هذه دائماً ما يعرون الوجه القبيح بالنسبة لنا كدولة (جارة) لهؤلاء البشر، وهم في (غربة) إرادية أو قهرية رغم اختيارهم طوعا (المجيئ) الى السودان على خلفية اسباب سياسية أو غيرها تخص بلادهم، والذي يخفى على البعض منا من منفذي (التعليمات) أننا جميعاً نقف مع الإجراءات القانونية في تنظيم حركة الأجانب في بلادنا، لكن ليس بهذه الطريقة المعيقة، والتي تولد وتنتج (ربكة) في النسيج الاجتماعي، وتشوه التواصل الذي يجهله البعض منا والقائم أصلاً بيننا والأحباش في (أسمرا أو أديس). الحقيقة .. أنني شعرت بخجلٍ شديد بعد أن استمعت إلى بعض الحكاوي عن تجميع لـ (أحباش) بالخرطوم، تداهمهم السلطات ليلاً وهم تحت الهيبة الغائبة!! ويجمعون في مراكز حصر الأجانب دون مراعاة لمن يحمل أوراقاً ثبوتية أو هوية و(حصرهم) بعد ذلك، فما نشاهده هذه الأيام من (كشات) في حارات الخرطوم: الديم، الحلة الجديدة، الديوم والصحافات من حملات للمطاردة ضد الإثيوبيين والإرتيريين يمكن القول بأنها حق قانوني للدولة، ولكن بربريتها كهذه الحالة أو ربما أسوأ تستوجب النقاش والتداول، وأن يكون الحديث للجميع، لا أن نؤمّن على أفعال (فلان) من تجاوزات، يجب أن نسأل ونناقش الأحداث، وأن يتم بيننا تبادل للآراء وطرح الأفكار والاقتراحات، إلا أن أمرهم أصبح في ملهى (السكوت!)، و الأمر يزداد سوءاً .. ولو كنا في محل الحديث المباشر مع سلطات حصر الأجانب لقلنا لهم بفم ملآن يجب أن تراعوا مشاعر من هم أمامكم .. ! ختاماً نقول ذلك ليس معضلة مناصحة ولا تحجيم صلاحيات وتطاول على الداخلية، ولا حتى مقايضة سياسية!، إنما ننوه إلى أن يجد أهل (النجاشي) ما يسعف ضمائرهم ويحفظ (حقوقهم) والصفح والإحسان والإصلاح والعدل واليسر، فإنها عنوان الأمل والمستقبل بيننا وهم، وليس الظلم والبطش و(الكلبشات!).. والتمييز العنصري الذي يمارس ضدهم رغم وجود جاليات من مصر وتركيا ولبنان والعراق وفلسطين ونعاملهم بالأفضل فأيهما احق بهذا التقدير (الجار) القريب أم الصديق البعيد؟! نحن نرى دولاً مثل يوغندا وتشاد وكينيا و اثيوبيا وارتيريا وتلك الدول تحتضن آلاف السودانيين اللاجئين هناك: فهل من المروءة أن نعاملهم بالنقيض؟! .. لا أحد يحرك ساكنا.. أين المنظمات التي صمّت آذاننا بأنّها منظمات حيادية سواء كانت محلية أم عالمية والتي تذكر الناس بأنها تنشد العدل .. الجاليات الإثيوبية والإرتيرية الشقيقة تعاني من ضغوطات كبيرة تتعرض لها في أسوأ ثياب الإذلال من أحفاد الـ (مك نمر).. هنا يجيئ دورنا لرد الجميل.