الأربعاء، 10 يونيو، 2009

رقم الوالى (ينشر بعد التعديل)!






الفاتح يوسف جبرا
تم تعديل المقال (من قبلى) .. تغير إسمه إلى (5 أصفار زيرو) .. قلت بس أشوف الجماعة ديل .. نشر اليوم كساخر سبيل … !!______________________________________________________________
بتوجيهات عليا عكفت مجموعة منتقاة من أساتذة الجامعات والمستشارين والخبراء فى مجال الإجتماع والعلاقات العامة على عمل دراسة لإيجاد وسيلة تؤدى لتحسين صورة ذلك المسئول (الأمازونى طبعاً) أمام المواطنين وإعطائهم الإحساس بأنه قريب كل القرب منهم وملتصقاً بمشاكلهم الحياتية ومعاناتهم اليومية .

-- توصلت الدراسة إلى أن السبيل الوحيد لذلك هو تعميم ونشر (رقم موبايل) ذلك المسئول ليكون متاحاً لعامة أفراد الشعب حتى يستطيعون الإتصال به وعرض مشكلاتهم عليه متى ما عن لهم ذلك ، وافق المسئول (على مضض) على ما تمخضت عنه الدراسة غير انه تخوف من إمكانية تعرضه لمكالمات غير لائقة من أفراد (الطابور الخامس) من المواطنين المغرضين الذين لا هم لهم إلا تبخيس الإنجازات الضخمة التى قام بها من أجل تحسين حياتهم المعيشية إلا أن خبراء الإتصالات والأمن قد أكدو لسيادته بأن كل شئ تحت (المراقبة) ولن يجرؤ شخص على أن (يقل أدبو) !!وتم نشر رقم (هاتفه النقال) بالبنط العريض على جميع وسائل الإعلام من صحف وقنوات تلفزيونية ولافتات إعلانية ، وسرعان ما شاهد المواطنون بغتة نتائج الحملة الإعلانية الضخمة التى إنتظمت فى كل ركن من اركان البلاد تعلن عن رقم المسئول (خمسة أصفار زيرو) تمت كتابته علي اللوحات المضيئة فى الشوارع الرئيسه ومداخل ومخارج (الكبارى) كما تمت كتابته على لوحات مضيئة عملاقة إحتلت أعلي العمارات والمباني الحكومية وقد صاحبت كتابة الرقم بعض الشعارات الجذابه :- (ايها المواطن : لو متألم بس إتكلم)- (المسئول معاك على طول )- (لو عاوز همك تشيلو أضرب خمسة أصفار زيرو)
ولم تنس الدعاية التى تروج لهذه الحملة المرأة والتى هى نصف المجتمع :- (لو عاوزة عريس على طول .. إتصلى بالمسئول )كما لم ينس القائمون على إدارة هذه الحملة أن يخاطبو الأطفال أمل الغد فتم تصميم بعض اللوحات (الأطفالية) لهم التى طبعت على خلفيتها صورة الفأر (ميكى) و (كبتن ماجد) والمحقق (كونن) وعليها طفل يشير بيده إلى رأسه وهو يقول :- (قول قول لعمو المسئول )ولم تنس اللجنة المنظمة للحملة أن تقوم بوضع أغنيه كشعار يسمعها المواطن عند الإتصال بدلاً عن (صوت الجرس) :- المسئول فين؟ المسئول أهو … نقولو مين بيكلموجاءت ساعة الصفر لبدء الخدمة والتى سبق أن تم الأعلان عنها بواسطة الإعلانات فى جميع وسائط الإعلام .. أمسك جميع المواطنين بهواتفهم النقالة للإتصال بالمسئول .. كل يود ان يعرض مشكلته .. لكن بدلاً أن يستمع المواطنين لشعار الحملة (نقولو مين بيكلمو) ! كانو يستمعون إلى ذلك الصوت الأنثوى الذى يقول :- هذا الرقم غير موجود فى سجلاتنا !ظل المواطنون لساعات متواصلة يحاولون .. والحال كما هو .. أتجه بعض المواطنين الغاضبين إلى مكتب المسئول عن عدم وجود الخدمة .. بدأ المواطنون فى التجمهر .. كاد زمام الأمر أن يفلت .. خرج إليهم أحد مدراء (مكتب المسئول) .. إعتلى أحد المنصات العاليه .. طلب منهم الهدؤ :- يا جماعه ما تهيجو ساااكت الخدمة دى شغالة والسيد المسئول فى إنتظار مكالماتكم- (فى صوت واحد) : لكن الرقم ما برد- لكن إنتو قبل الرقم قاعدين (تختو) المفتاح !- (فى صوت واحد مندهش) : مفتاح شنو !- مفتاح ماليزيا !!