الأربعاء، 10 يونيو، 2009

الاهلية.. جامعة بلا أسوار....صادرته الرقابة


صادرته الرقابة


الاهلية.. جامعة بلا أسوار


تقرير : عبدالقادر محمد عبدالقادر




طالبت الجبهة الديمقراطية بجامعة امدمان الاهلية مدير الجامعة بالتحقيق فى اطلاق الرصاص داخل الحرم الجامعى يوم الخميس الماضى اثناء أحداث العنف التى نشبت بالجامعة بين طلاب المؤتمر الوطنى وطلاب حركة تحرير السودان (جناح منى) كما طالبت بمنع القوات النظامية من دخول الحرم الجامعى وتعويض الطلاب الذين اصيبوا فى الاحداث والتكفل بعلاجهم وتوفير الرعاية الصحية لهم. جاء ذلك فى مذكرة رفعهتا الجبهة الديمقراطية بتجفيف بؤر العنف داخل الجامعة واضافت المذكرة التى تلقت الميدان نسخة منها: ظلت الجبهة الديمقراطية تنتهج منهج الحوار الديمقراطى وتعمل وفق اللوائح والقوانين الجامعية. واكدت المذكرة على اهمية فتح حوار ديمقراطى حقيقى وجاد لجهة تفادى العنف داخل الجامعة. وفى ذات لاسياق قال الطالب مصعب حسب الرسول على المتحدث باسم الجبهة الديمقراطية فى مؤتمر صحفى عقدته الجبهة يوم الاحد الماضى حول تداعيات احداث العنف بالجامعة، قال : ان ظاهرة العنف الطلابى بجامعة امدرمان الاهلية باتت تؤرق طلاب الجامعة وتنظيماتهم. مضيفا: تصاعد وتيرة العنف بالجامعة ينطوى على مؤشر خطير وهو تجفيف العمل السياسى داخل الجامعة. وقال إن الحوار بين التنظيمات السياسية اخذ منحى حاداً. وحمل مصعب المؤتمر الوطنى وطلابه مسؤولية العنف وتبعاته. واشار الى تجربة ميثاق الشرف بين التنظيمات الطلاب بالجامعة الاهلية قائلاً. هى كانت تجربة التوقيع على ميثاق نبذ العنف بين التنظيمات تجربة ممتازة وتنم على وعى سياسى متقدم الا انه تأسف على خرق الميثاق قائلاً: تم خرق ميثاق نبذ العنف من قبل طلاب المؤتمر الوطنى مشيرا الى انهم اعتدوا على منابر اربعة من التنظيمات السياسية هى: الجبهة الدينمقراطية، الجبهة الشعبية المتحدة، الحركة الشعبية لتحرير السودان، حركة تحرير السودان (جناح منى). وقال ان مركز محمد عمر بشير قدم مبادرة لتجديد ميثاق نبذ العنف قبلته كل التنظيمات الطلابية ووقعت عليه عدا طلاب المؤتمر الوطنى. وتحدث مصعب حول احداث العنفالاخيرة التى وقعت بالجامعة وخسائرها المادية والبشرية، حيث ذكر ان اكثر من (15) الف طالب وطالبة من الجامعة اصيبوا فى الاحداث اصابات بعضهم فى غاية الخطورة وبعضهم طريح المستشفى. وأشار مصعب فى حديثه الى المذكرة التى رفعتها الجبهة الديمقراطية الى ادارة الجامعة قائلا: من منطلق مسؤوليتنا تجاه الجامعة وتجاه المواقف التاريخية للجبهة الديمقراطية قدمنا هذه المذكرة لادارة الجامعة وحددنا فيها بؤر العنف داخل الجامعة وطالبنا بتجفيفها. وقال مصعب: مسجد جامعة امدرمان الاهلية عبارة عن مخزن سلاح مؤكداً فى ختام حديثه ان هناك جهات تسعى لتجفيف النشاط السياسى الطلابى بالجامعة الاهلية. وفى المؤتمر الصحفى الذى نظمته الجبهة الديمقراطية قدم المتحدث باسم الحركة الشعبية مداخلة أوضح فيها إن العنف داخل الجامعة تحركه جهات من خارج الجامعة واكد رفضهم للعنف رافضاً سلوك طلاب المؤتمر الوطنى الرامى الى خلق فتنة بين الطلاب وقال ان العنف اصبح يستهدف جميع الطلاب داخل الجامعة غض النظر عن إتجاهاتهم السياسية الأمر الذي عزاه المتحدث باسم الحركة الى انه اتجاه لتصفية النشاط السياسى بالجامعة الاهلية مؤكدا ان العنف بهذا الشكل هو خرق للدستور. من جهته قال الطالب محمد ادريس المتحدث باسم الجبهة الشعبية المتحدة إن تنظيمه يرفض العنف داخل الجامعة وحمل ادارة الجامعة مسؤولية الاحداث. فى سياق متصل اصدرت حركة الطلاب الإسلاميين الوطنين بجامعة امدرمان الاهلية بيانا حصلت الميدان على نسخة منه جاء فيه سوف يكون ردنا اشد وطأة لكل من تسول له نفسه بالتلاعب بالقضايا الوطنية ونرسلها واضحة لكل الحركات المسلحة بدون استثناء ردنا الواضح وحسمنا العسكرى بكل انواعه وقد خبرتمونا جيداً). ويحق لنا ان نتساءل هل هذا هو بيان حركة الطلاب الإسلاميين أم حركة مسلحة؟ وما معنى الحسم العسكرى داخل الجامعة؟ من حقنا ايضاً ان نطالب مدير جامعة امدرمان الاهلية بالتحقيق فى احداث اطلاق الرصاص داخل الجامعة والتحقيق بشأن هذا البيان الذى يهدد الطلاب بالحسم العسكرى!! افيقوا يا ادارة جامعة امدرمان الاهلية !!!!!