الأربعاء، 10 يونيو، 2009

ليتعافي الوطن... حذفتها الرقابة


ليتعافي الوطن... حذفتها الرقابة


عبد القادر محمد


ونحن نستشرف عاماً جديداً ،هوالثالث والخمسين لاستقلال بلادنا السياسي ، لازلنا نعاني من تركة ماضِ ثقيل ، فاقمته السنوات العشرون الأخيرة. إلاّ اننا لا زلنا نأمل ،رغم قتامة الحاضر ، وما تخبئه الأيام القادمات في جوفها ،نأمل أن يتم عقد المؤتمر القومي الدستوري لتتحقق عافية الوطن: ديمقراطية راسخة ،وتنمية متوازنة، وسلم وطيد. وقد كانت رؤيتنا لحل أزمات هذا الوطن وما تزال هي عقد هذا المؤتمر القومي الدستوري ، الذي لا يستثني أحداً ولا تُقصي منه فئة أو جماعة أو حزب ما دام الجميع يستشعرون خطورة مآلات الوطن القادمة وقتامة راهنه ومستقبله.ولتتوحد الرؤي والأفكار في سبيل عافية الوطن.وكلِ يدلي بدلوه في طرح الحلول التي يراها تمثل مخرجاً لهذا الوطن الذي يسوءنا ان نراه علي حافة الانهيار. طرح حزبنا قبل عشرون عاماً بالتمام والكمال فكرة المؤتمر القومي الدستوري ، إلاّ إن قوي الظلام أنغضت علي البلاد ذات ليل ووأدت ديمقراطيتها، وصادرت الحريات العامة بما في ذلك حرية التعبير والتنظيم،وانتهكت حقوق الانسان ،وانتهجت في ذلك نهج كل الشموليين في اعتناق الرأي الواحد الأحد وابعاد الآراء الأخري ، بل وإحتقارها والإزدراء بها ،وبهكذا تصرفات وعقليات وصلنا لما نحن فيه الآن من مخاطر تتهدد وحدة الوطن وبقاءه. الآن ، وبعد كل سنوات الخراب التي مضت ،يهمنا ان يتعافي هذا الوطن. ونتمسكـ في سبيل عافيته بروشتة المؤتمر القومي الدستوري، التي لا زلنا نري انها وصفة العلاج الأنجع لأزمات الوطن المتعددة : دارفور، شرق السودان ، شماله ووسطه، غلاء المعيشة، محكمة الجنايات الدولية،الاصلاح المؤسسي ، تفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة المؤسسات. عام قادم أفضل تتحقق فيه أمنيات الجميع، ويتعافي الوطن.